هذا صوت مثقل بالعتاب ، لأمية بن أبي الصلت يعاتب ابنه ، وقد أبدى له عقوقاً
جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ذات يوم، أب كبير السن ، يشكو إليه عقوق ولده فقال:
يا رسول الله كان ضعيفا ًوكنت قوياً ، وكان فقيراً وكنت غنياً ، فقدمت له كل ما يقدم الأب الحاني للابن المحتاج.

ولما أصبحت ضعيفاً وهو قوي ، وكان غنياً وأنا محتاج ، بخل علي بماله ، وقصّر عني بمعروفه ثم التفت إلى ابنه منشداً :




غذوتك مولوداً وعلتك يافعاً ... .تعلُّ بما أدني إليك وتنهلُ

إذا ليلة نابتك بالشكو لم أبت ... لشكواك إلا ساهراً أتململُ

كأني أنا المطروق دونك بالذي ... طرقتَ به دوني وعيني تهملُ

فلما بلغت السن والغاية التي ... إليها مدى ما كنتُ منك أؤمِّلُ

جعلت جزائي منك جبهاً وغلظةً ... كأنك أنت المنعم المتفضلُ

فليتك إذ لم تَرعَ حق أبوتي ... فعلت كما الجار المجاور يفعلُ

فأوليتني حق الجوار ولم تكن ... عليّ بمال دون مالك تبخلُ


فبكى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال : ما من حجر ولا مدر يسمع هذا إلا بكى ، ثم قال للولد: أنت ومالك لأبيك...فنوصيكم ايها الشباب بالوالدين احسانا

مشاركة

التعليقات : 0

إرسال تعليق


اترك تعليقا ...رايك يهمنا
حريّة الرد متاحة للجميع بشرط الا تكون الردود خارج نطاق الموضوع وأن تكون خاليه من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد)