تشارلز ديكنز :عاش (بورتْسْمَثْ، 1812 م- روتشستر، 1870 م) هو كاتب بريطاني. 
كاتب روائي  كان يحمل معه بوصلة لأنه لا ينام إلا ورأسه باتجاه الشمال …
اينشتاين
كان يكره النظام في حياته و يقال انه غادر مختبره يوماُ و علق على الباب عبارة ( غير موجود الآن و سأعود بعد قليل ) و عندما عاد لمكتبه قرأ العبارة و قال ( حسناُ سأعود إليه بعد قليل )





تولستوي : 


 صاحب روايتي ( الحرب و السلام ) و ( آنا كارنينا) انفق أمواله على الترف
و في نهاية عمره قام بتوزيع أمواله وأراضيه على المزارعين و الفقراء ...
 ألبرت آينشتاين كان عالم فيزياء يهودي ألماني (منح الجنسية الأمريكية لاحقا)، اشتهر بتطويره للنظرية النسبية .كان يكره النظام في حياته و يقال انه غادر مختبره يوماُ و علق على الباب عبارة ( غير موجود الآن و سأعود بعد قليل ) و عندما عاد لمكتبه قرأ العبارة و قال ( حسناُ سأعود إليه بعد قليل )










فولتير :
لا يكتب إلا إذا وضع مجموعة من أقلام الرصاص أمامه ...

وبعد الانتهاء من الكتابه كان يحطم الأقلام ويضعها تحت وسادته وينام ..
 
 توماس اديسون :
توماس ألفا أديسون (1847 – 1931م) مخترع أمريكي ولد في مدينة ميلانو بولاية أوهايو الأمريكية، ولم يتعلم في مدارس الدولة إلا ثلاثة أشهر فقط، فقد وجده ناظر المدرسة طفلا بليدا متخلفا عقليا! وظهرت عبقريته في الاختراع وإقامة مشغله الخاص حيث أظهر سيرته المدهشة كمخترع، ومن اختراعاته مسجلات الإقتراع والبارق الطابع والهاتف الناقل الفحمي والمكرفون والفونوغراف أو الفرامافون واعظم اختراعاته المصباح الكهربي، والكثير وأنتج في السنوات الأخيرة من حياته الصور المتحركة الناطقة، وعمل خلال الحرب العالمية الأولى لصالح الحكومة الأمريكية، وقد سجل أديسون باسمه أكثر من ألف اختراع وهو عدد لا يصدقه العقل، وتزوج أديسون مرتين وقد ماتت زوجته وهي صغيرة، وكان له ثلاثة أولاد من كل زوجة، أما هو فقد مات في نيوجرسي سنة 1931م.


  كان مصابا بضعف الذاكرة لدرجة انه قد ينسى اسمه أحياناً..

 لينين :

كان شخصية شاذة ومعقدة عابس و كالح الوجه ..
يعيش في بساطة وخشونة و يرفض الجلوس على كرسي مريح أو أن توضع الزهور على مكتبه ..
وكان يكره الموسيقى لأنه كان يعتقد أنها تورث الرحمة ،, ويعتبر العداوة كامنة في النفوس
لهذا كان يحذر من التربيت على رؤوس الناس ..!!
ومن غرائبه أيضاً أنه كان يحتفظ بساعته متأخرة ربع ساعة ..!!
 


آرتر شوبنهاور
و هو أحد الفلاسفة و المفكرين , كان مصاباً بِجنون العظمة و عقدة الاضطهاد ،
و يعتقد أنه ملاحق بِاستمرار و أن هناك مؤامرات تُحاك ضده لِتقتله ،
و كان يُقارن نفسه بِالمسيح و يُعتبر أنه مبعوث لِهداية البشر ،
و أنه رجل الحقيقة الواحدة في العالم !
....
كما كان يرفض السكن في الطابق الثاني أو الثالث
خشية أن يحصل حريق فلا يستطيع القفز ..
و كان يحمل مسدساً يضع يده عليه كلما سمع صوتاً لأنه هناك قادماً لاغتياله ..


فرانز كافكا 

  كاتب تشيكي يهودي كتب بالألمانية، رائد الكتابة الكابوسية. يعد أحد أفضل أدباء الألمانية في فن الرواية والقصة القصيرة.
تعلم كافكا الكيمياءوالحقوق والادب في الجامعة الألمانية في براغ (1901). ولد لعائلة يهودية متحررة، وخلال حياته تقرب من اليهودية.
 كان كافكا نباتيا واشمأز من أكل اللحوم، وهنالك من يربطون هذا بمهنة جده الذي كان جزارا. عرف كافكا على انه شخص يصعب عليه اتمام الامور، وهو الامر الذي ميز كتابته حيث كان يجد صعوبة في انهاء إنتاجاته.
كان يفرض على نفسه عادات غريبة منها أنه لا يستحم إلا بالماء المثلج .. 




مشاركة

التعليقات : 0

إرسال تعليق


اترك تعليقا ...رايك يهمنا
حريّة الرد متاحة للجميع بشرط الا تكون الردود خارج نطاق الموضوع وأن تكون خاليه من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد)